نادين حشاش حرم

نادين حشاش حرم - لبنان

المبادرون الشباب - 2018

طبيبة لبنانية متخصّصة في الجراحة الترميمية، مكّنت الجرّاحين من دخول غرف العمليات حول العالم، إفتراضياً، بفعل تقنية "بروكسيمي" التي ابتكرتها. فالطبيبة الشغوفة بالتكنولوجيا استعانت بنظام الواقع المعزّز، لتمكّن الجراحين من حضور أي عملية جراحية عبر أي جهاز رقمي مزوّد بكاميرا، والتدخل في سيرها وتبادل الآراء والخبرات مع منفّذيها. فكان لذلك أهم الآثار الإيجابية للمريض بحدّ ذاته، بحيث يحظى بتدخّل ورقابة أكثر من طبيب جرّاح أثناء خضوعه للعملية الجراحية. هكذا سطّرت الطبيبة "مستقبل الجراحة" كما أشارت "محطة سي. أن. أن"، لا سيما بعد اعتماد مؤسسات طبيّة وخيرية عديدة تقنيتها.

وقد انطلقت التجربة من بيروت ولندن وبوسطن حيث نالت اعترافاً دولياً بعد كسرها للحواجز الجغرافية واعتبارها أساسية في عملية التعليم التفاعلي وفي التدخّل الطبّي الفعّال في الأماكن النائية ومناطق النزاعات، فحصدت حشّاش العديد من الجوائز من بينها الجائزة الأولى من "الجمعية الملكية الطبّية" في بريطانيا، و"جائزة قصّة العام" من "منظمة الصحافة العالمية" وغيرها.

وبعيداً عن غرف العلميات حيث تعمل كجرّاحة تجميلية، تحاضر حشّاش في أكثر من جامعة وهي منضمّة إلى عدد من الجمعيات والمنظمات الطبّية ومنها "الجمعية الملكية لطبّ الجراحة التجميلية" و"بارباس".

لا تفوت أي شيء!

ترك في النشرة الإخبارية لاطلاعك على الأحداث القادمة والتحديثات