المعونة الأمريكية للاجئين في الشرق الأدنى

المعونة الأمريكية للاجئين في الشرق الأدنى - الولايات المتحدة

المساهمة الدولية في المجتمع العرب - 2018

في العام ١٩٦٨ وعلى أثر الحرب العربية- الاسرائلية، نظّمت مجموعة صغيرة من الأميركيين نفسها لمساعدة ضحايا ذاك الصراع. ومن تلك المجموعة ولدت "أنيرا" أو "المؤسسة الأميركية لإغاثة اللاجئين"، فتوسّعت حين تشتت الفلسطينيون في الدول المجاورة، وباتت الحاجة ملحّة إلى مساعدتهم على تحسين ظروف حياتهم. وقد أضحت المؤسسة الأميركية غير السياسية وغير الدينية، الأكبر والوحيدة التي تعمل في المنطقة في هذا المجال.

هكذا ومنذ ذاك الوقت، يجهد أكثر من مئة وخمسين إختصاصياً في لبنان والأردن ومختلف المناطق الفلسطينية، لتأمين حياة أفضل للفئات المهمّشة والضعيفة. وذلك تحت إدارة مجلس أمناء يعمل في واشنطن حيث المركز الرئيسي.

وتعمل "أنيرا" على تغطية مجالات مختلفة، منها الصحّة والتعليم والإغاثة. كما توفّر الدعم والمساعدة وتقدّم الخدمات الاستشارية للجمعيات والمؤسسات المحلّية، لإقامة مشاريع فعّالة وأكثر استدامة في مجتمعاتها. وقد وسّعت نشاطها إثر الحرب في سوريا، فباتت تقدّم الدعم للاجئين السوريين منذ العام ٢٠١٣. وهي استثمرت نحو أربعمئة مليون دولار في مشاريع  وبرامج تنموية، وأكثر من خمسمئة وثمانية وخمسين مليون دولار لتأمين المتطلبات الصحّية ومستلزمات الإغاثة.

لا تفوت أي شيء!

ترك في النشرة الإخبارية لاطلاعك على الأحداث القادمة والتحديثات