كلود سرحال

كلود سرحال - لبنان

تقدير خاص - 2020

السيدة كلود ضومط سرحال لبنانية ولدت في بيروت، وانتقلت خلال الحرب الاهلية اللبنانية الى باريس لتلتحق بجامعة السوربون باريس – ١ وتنال شهادة الدكتوراه، ودرست ايضا في معهد اللوفر حيث حصلت على شهادة دبلوم. وتركز عملها الميداني خلال هذه الفترة في منطقتي رأس شمرا – أوغاريت ورأس ابن هاني في سورية. وفي وقت لاحق، انتقلت الى لندن حيث أسست في العام1993 جمعية غير ربحية هي "الاصدقاء اللبنانيون البريطانيون للمتحف الوطني". وكان بين الاهداف الأولى لهذه الجمعية الترويج لأهمية الإرث الثقافي بهدف اظهار صورة ايجابية للبنان، وجمع التقديمات، وتوفير دعم تقني لترميم وتجديد المتحف الوطني اللبناني بعد سنوات الحرب الاهلية. واستمرت انشطة الجمعية الخيرية لسنوات وشملت اعادة تأهيل مشغل الترميم في المتحف، وتنظيم "الإرث المكتشف"، وإقامة المعرض الأول بعد الحرب الاهلية في المبنى المرمّم للمتحف، وتنسيق معرض العام 1996 الذي استمر ستة أشهر وكان بعنوان "بيروت: اكتشاف الماضي"، والذي اقيم في المتحف البريطاني في لندن قبل ان ينتقل الى معهد العالم العربي في باريس. وبعد نجاح المعرض في المتحف البريطاني، انطلقت في صيدا في العام 1998 اعمال بعثة تنقيب مشتركة بين المتحف البريطاني والمديرية العامة للآثار في لبنان برئاسة كلود ضومط سرحال. واثمرت اعمال التنقيب المستمرة منذ21 عاما اكتشافات مذهلة. وتعتبر عملية التنقيب في صيدا أحد أهم اعمال التنقيب في ساحل شرق المتوسط، وكشفت عن استيطان بلا انقطاع لهذه المنطقة منذ الالفية الثالثة قبل الميلاد وحتى فترة الحروب الصليبية، وقدمت اجابة قاطعة على الاسئلة المتعلقة بأصول اللبنانيين عبر تحليل الحمض النووي (DNA) الكنعاني الذي اجري في "سانغر انستتيوت" في كامبريدج. وفي العام 2009، مُنحت كلود ضومط سرحال جائزة "عضوية الامبراطورية البريطانية". وهي عضو في جمعية الآثاريين في لندن، وتشغل منصب مساعدة خاصة في المتحف البريطاني، وباحثة شرفية في كلية لندن الجامعية وعضو "مختبر الشرق والبحر الابيض المتوسط  UMR ، والمعهد الوطني للبحث العلمي في باريس CNRS وجمعية هونور فروست الخيرية في لندن. وحصلت في العام 2015 على تنويه المعهد الوطني للبحث العلمي في لبنان. وإضافة الى عملها الميداني، نظمت السيدة ضومط سرحال، عبر الجمعية غير الربحية الاصدقاء اللبنانيون البريطانيون للمتحف الوطني بالتعاون مع المديرية العامة للآثار في لبنان، وبرعاية وزارة الثقافة اللبنانية، ثلاث ندوات آثارية دولية في بيروت في الاعوام 2008 و2012 و2017، كان الهدف منها تأسيس منتدى دولي عن آثار منطقة البحر المتوسط في بيروت. وأقامت ايضا في 2012  معرضا في صيدا بعنوان: "صيدا.. أفضل نتائج 15 عاما" من التنقيب. إلى ذلك، تولت جمعية "الاصدقاء اللبنانيون البريطانيون للمتحف الوطني" إصدار مجلة نصف سنوية بعنوان "الآثار والتاريخ في لبنان" (نشرة متحف بيروت سابقا) تشمل مواضيع اكاديمية آثارية وتاريخية مرتبطة خصوصا بتاريخ لبنان. ونشرت السيدة ضومط سرحال، ولا تزال تنشر، في شكل واسع نتائج عملها.

لا تفوت أي شيء!

ترك في النشرة الإخبارية لاطلاعك على الأحداث القادمة والتحديثات