اسامة الثني

اسامة الثني - ليبيا

الخدمات الإنسانية والمدنية - 2021

 أسامة الثني، شاب ثلاثيني من طوارق صحراء تادرارت الليبية المعروفة بسلسلة جبال أكاكوس. لُقّب بسفير الصحراء وسخّر وقته وجهده في سبيل مساعدة أعالي صحراء تادرات المعروفة هناك بسلسلة جبال أكاكوس . استخدم الثني مواقع التواصل الإجتماعي للتعريف بالثقافة  الطارقية وبأهلها ونقل صوتهم وقضاياهم وأسلوب حياتهم مستهدفاً الليبيين الذين لا يعرفون المجتمع الطارقي، آخذاً على عاتقه أن يكون صلة الوصل بين سكان الصحراء وسكان البحر، ناقلاً معاناتهم الصحية وانعدام وجود المستشفيات والأدوية والرعاية الصحية الحديثة لأهالي العاصمة. وثق دائماً بوجوب أن يبقى سكان الصحراء فيها، مع إجراء التحسينات في طبيعة حياتهم، وطالما تحدث عن الأهمية الثقافية والسياحية والأمنية لبقائهم فيها. وساهم دائماً بدعمهم كي لا يضطروا الى الهجرة منها. وطالما اعتبر أن أهالي الصحراء هم ملح السياحة في تلك الأرض، بملابسهم وطعامهم وصناعاتهم التقليدية ولغتهم. لذا تحرّك في كل الإتجاهات للعمل على صمودهم فيها . وثق دائماً بوجوب أن يبقى سكان الصحراء فيها، مع إجراء التحسينات في طبيعة حياتهم، وطالما تحدث عن الأهمية الثقافية والسياحية والأمنية لبقائهم فيها. وساهم دائماً بدعمهم كي لا يضطروا الى الهجرة منها. وطالما اعتبر أن أهالي الصحراء هم ملح السياحة في تلك الأرض، بملابسهم وطعامهم وصناعاتهم التقليدية ولغتهم. لذا تحرّك في كل الإتجاهات للعمل على صمودهم فيها . ساهم بتنظيم رحلات الى الصحراء لتعريف الناس بما تحمله ليبيا من كنوز وثقافات والرد على تساؤلاتهم عن "الطوارق". عمل على تأمين أساسيات التعليم كالقراءة والحساب لأطفال "تادرارت"، كما ساهم بتوفير الملاعب الرياضية والمرافق الترفيهية لأطفال لم يعرفوا من قبل بوجود "أرجوحة". في اختصار، هو شاب مهمته التعبيرعن الهوية الليبية الطارقية بأسلوبه الخاص.

لا تفوت أي شيء!

ترك في النشرة الإخبارية لاطلاعك على الأحداث القادمة والتحديثات