مجدي يعقوب

مجدي يعقوب - مصر

تقدير خاص - 2018

وُلد مجدي حبيب يعقوب في محافظة الشرقية في 16نوفمبر 1935. كان والده جراحاً ممّا أعطاه إلهاماً أكبر لاختيار هذه المهنة. درس الطب في جامعة القاهرة وتخصّص في جراحة القلب. وقيل أنه قرر التخصص في جراحة القلب بعد وفاة عمته بسبب مرضٍ في قلبها في أوائل العشرينات من عمرها.انتقل إلى بريطانيا في عام 1962 حيث أصبح مستشاراً اختصاصياً في أمراض القلب والصدر في مستشفى هارتفيلد ومن ثم أصبح بروفيسوراً في المعهد الوطني للقلب والرئة عام 1986، وقد شارك في تطوير تقنيات زراعة القلب والرئة. أجرى مجدي يعقوب أكبر عددٍ من عمليات الزراعة الجراحية في العالم، وبفضله أصبح مستشفى هارتفيلد مركزاً ريادياً في الزراعة الجراحية حيث تجرى أكثر من 200عملية سنوياً. أصبح مديرًا للدراسات والأبحاث الطبية عام 1992 وهو العام نفسه الذي مُنح فيه لقب "سير". وللسير مجدي المئات من الأوراق البحثية المنشورة عن أبحاثه الخاصة. تحت قيادته، بدأ برنامج الزراعة في مستشفى هارفيلد عام 1980، وبحلول نهاية العقد، قام هو وفريقه بتنفيذ 1000عملية، وأصبح مستشفى هارفيلد المركز الرئيسي لزرع الأعضاء في المملكة المتحدة. خلال تلك الآونة، زادت معدلات البقاء على قيد الحياة بعد العمليات، وانخفضت فترات التعافي مما قلّل من الفترة التي يقضيها المرضى في العزلة مقلّلاً بذلك التكلفة المالية. وبغية إزالة قلوب المتبرعين، كان يعقوب يسافر آلاف الأميال سنوياً في طائراتٍ صغيرة أو طائرات هليكوبتر. تلقى معظم مرضاه العلاج تحت إشراف دائرة الصحة الوطنية، ولكن تمّ أيضاً علاج بعض المرضى الأجانب الخاصين. وفي عام ١٩۸٣، قام بعملية زرع قلب لرجلٍ بريطاني يدعى جون ماكفيرتي ليدخل بسبب تلك الجراحة موسوعة غينيس كأطول مدةٍ يعيشها شخص بقلبٍ منقول وذلك لمدة ٣٣ عاماً حتى توفى عام 2016. عُيّن يعقوب أستاذاً في المعهد الوطني للقلب والرئة في عام 1986، وشارك في تطوير تقنيات زرع القلب والقلب والرئة. ‏أسس السير مجدي يعقوب "سلسلة الأمل" في المملكة المتحدة عام 1995، والتي هي مؤسسةٌ طبيةٌ خيرية ‏تهدف إلى مساعدة الأطفال الذين يعانون من أمراضٍ قلبيةٍ خطيرة تهدد حياتهم وذلك بتقديم العلاج الطبي والجراحي مجاناً. وقد سميت هذه المؤسسة الخيرية بهذا الاسم، لأن سلسلة من الأشخاص المشتركين في هذا المشروع يتبرعون بالمال، وبالمساعدة الطبية وغيرها. ففي طفولته شاهد السير مجدي يعقوب أطفالاً يعانون من أمراض قلبية تهدد حياتهم وأوجاعٍ جمة يعانون منها حتى يستطيعوا العيش، عندها قرر بأن يصبح هو أملٌ لهؤلاء الأطفال عن طريق تأسيس سلسلة الأمل. ولقد استطاعت سلسلة الأمل تشخيص حالة آلاف الأطفال وإجراء أكثر من 800عملية قلب مفتوح حتى الآن. ‏‏أجرى السير مجدي يعقوب آلاف العمليات الجراحية القلبية بشتى أنواعها، مثل عمليات قلب الكبار بأنواعها وجراحات قلب الأطفال إضافةً إلى جراحات استبدال القلب والرئة والتى تطورت على يده منذ بدئها. ويعتبر يعقوب من الأطباء الذين أجروا أكبر عددٍ من الجراحات على مستوى العالم. وكعالمٍ، فإن اهتمامه بالآليات الأساسية لبنية ووظائف القلب السليم والمريض قد حسنت الزراعة الجراحية ورعاية المرضى. وبعد اعتزاله إجراء العمليات الجراحية في سن 65، لا يزال السير مجدي يعمل كمستشارٍ رفيع المستوى وكسفيرٍ لدعم عمليات الزراعة الجراحية.

لا تفوت أي شيء!

ترك في النشرة الإخبارية لاطلاعك على الأحداث القادمة والتحديثات