جورج الترس

جورج الترس - لبنان

القيادة البارزة للأعمال - 2013

 السيد جورج الترس، رجل أعمال عصامي وناجح. مهندس برمجيات غير ممارس للمهنة.

بدأت مسيرته في مجدلايا - شمال لبنان، مسقط رأسه، حيث درس في مدرسة "الفرير". وفي أواخر الثمانينات، انتقل جورج الترس الى نيويورك حيث بدأ حياته المهنية
بأعمال ذات دخل محدود، ما جعله يصمّم على تأسيس عمل خاص به.

أول قرار شجاع اتخذه مهنياً، تمثّل بتركه لعمله في العام ١٩٩٠ والذي كان يتقاضى عنه أجراً جيداً آنذاك، وقام مع أخيه الأصغر "مسعود" بتأسيس شركة "ج. م. أ." للأكسسوارات، الشركة الأم لـ "كابيللي" نيويورك وشنغهاي المحدودتين، وهي تقوم بتصنيع واستيراد ملابس، أحذية وأكسسوارات للنساء والأطفال. مؤخراً، أطلقت شركة  "ج. م. أ." العلامة التجارية  "كابيلي سبور" لألبسة  الرياضة والتي تضم ألبسة للفرق وأكسسوارات رياضية لجميع الأعمار.
 
باعتباره رئيساً  تنفيذياً لمجموعة "ج. م. أ."، التي تملك أكسسوارات "ج. م. أ." وشركات أخرى لا تتعلّق بالأزياء، عمل بجهد وشغف ليرقى بمجموعته الى أعلى المستويات، مستخدماً حسه العالي بالأناقة ومعرفته وخبراته الواسعة في مجال الأعمال، ما جعل مؤسسته الصغيرة تتحوّل، خلال سنوات قليلة، الى مجموعة شركات عالمية تمتد فروعها الى شمال أميركا، أوروبا، فضلاً عن 3 مصانع في أسيا.

تشرف مجموعة "ج. م. أ."  على محفظة واسعة من  العقارات، كما تلعب دوراً كبيراً في تجارة التجزئة، الخدمات اللوجستية والصناعات التحويلية.  والى ذلك، يعتبر جورج الترس، مساهماً كبيراً في عدد من شركات البرمجيات والبناء ومستثمر رئيسي في مطعم "مانهاتن". ومن جانب آخر، وإنطلاقاً من كونه من هواة ومشجعي لعبة كرة القدم، قام بتحويل أحد أملاكه إلى مركز داخلي للتدريب، يحمل اسم "كابيللي سبورت سنتر". يعتبر هذا المركز موطناً لمئات الأطفال الذين تبنّاهم جورج الترس من خلال مؤسسة "الترس" الخيرية.

صلته القوية بأرز لبنان و"الحلم الأميركي"، دفعاه الى إنشاء أكاديمية  "سيدرز ستارز"، وهي عبارة عن نادٍ محترف لكرة القدم. وفي العام ٢٠١٣، اثنين من "نجوم سيدار" – فريق الشباب، صنّفا في المرتبة الأولى في الولايات المتحدة الأميركية عن  فئتهم العمرية.  وفي هذا العام أيضاً، تمكّن جورج من الحصول على الـ "USL PRO" (كرة قدم محترفة) لفريقه  في ويلمنجتون - نورث كارولينا، "ذا هامير يلمنجتون".

جورج الترس، عضو ملتزم في "الجمعية الأميركية اللبنانية".  قام بتمويل مشاريع عدّة، بما في ذلك صندوق التعليم الجامعي لكثير من الشباب اللبنانيين.  يُقيم حالياً في "سادل ريفر" في  نيوجرسي – الولايات المتحدة الأميركية، مع زوجته إليزابيت وأولاده السبعة الذين يحرص على تنشئتهم  متأثّرين بتراث بلدهم وثقافته وطريقة عيش أبنائه.

لا تفوت أي شيء!

ترك في النشرة الإخبارية لاطلاعك على الأحداث القادمة والتحديثات