جهاد شجاعية

جهاد شجاعية - فلسطين

الإبداع في مجال التعليم - 2013
السيد جهاد شجاعية  بدأ عمله الشبابي في العام ٢٠٠٢ وذلك من خلال مشاركته كميسّر للمجموعات الشبابية بالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة، في عدد من المخيمات و المعسكرات. كان شغفه في العمل الشبابي يدفعه في كل مرة، للمشاركة في أنشطة عدّة مع مؤسسات ومنظمات عدة، ما فتح أمامه فرصة المشاركة في عدد من المؤتمرات الدولية والإقليمية والمحلية التي تتناول العمل والتنمية الشبابية، نذكر منها مؤتمر الشباب العالمي ٢٠٠٧ في شرم الشيخ، مؤتمر الشباب العربي الثالث في مكتبة الإسكندرية في العام ٢٠٠٨ و الذي كان بعنوان "تفعيل دور الشباب في الإعلام"، كما شارك  في صياغة التقرير النهائي عن "واقع الشباب في الوطن العربي" الذي أطلقته هيئة الأمم المتحدة في عمان في العام ٢٠٠٩.

وفي السياق نفسه، شارك جهاد شجاعية في افتتاح برلمان الشباب العراقي في العام ٢٠٠٩ مع نخبة من الشباب العربي والعراقي، كما شارك مع الاتحاد اليورومتوسطي في حلقات تدريبية حول التنمية المستدامة للشباب في قبرص للعام ٢٠٠٦، وفي اللقاء التحضيري لمؤتمر "فكر ٨" في بيروت عام ٢٠٠٩ و"فكر ١٠" في دبي في العام ٢٠١١. 

عمل مع عدد من المؤسسات الشبابية الفلسطينية، حيث كان أحد المدربين الأساسيين في التنمية الشبابية، كما نشط في عدد من مؤسسات المجتمع المدني، نذكر منها: منتدى "شارك" الشبابي، مركز التعليم المستمر التابع لجامعة "بيرزيت"، مركز أعلام الديموقراطية و حقوق الانسان "شمس"، مركز "أمان" للإرشاد النفسي والاجتماعي ولجنة الانتخابات المركزية ، كما عمل كمستشار في عدد من المؤسسات الدولية أهمها "التعاون الألماني الإنمائي".

قام بتأسيس شبكة "شباب بلا حدود" التي يبلغ عدد المشتركين بها اليوم أكثر من ٥٢٤٠ ناشطاً، والتي تهدف الى تناقل الدعوات المتعلقة بالمؤتمرات والتدريبات والمنح الدراسية بين الشباب العربي. كما تسعى الشبكة اليوم، لتثبت نفسها كأكبر شبكة شبابية، عبر احتضان أكبر عدد ممكن منهم.

تقديراً لمبادرته الشبابية "من طالب إلى طالب" والتي تهدف إلى محاربة الفقر من خلال استخدام التعليم، نال شجاعية جائزة مؤسسة "سنرجوس" للريادة الاجتماعية في العالم العربي وتقدير مؤسسة "أشوكا".

ولد الناشط الشبابي جهاد شجاعية في عمان من العام ١٩٨٢ لينتقل مع عائلته إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة في العام ١٩٩٩، حيث حصل على درجة البكالوريس في علمي الاجتماع والنفس من جامعة "بيرزيت" في العام ٢٠٠٤، وعلى شهادة الماجستير في الإحصاء الاجتماعي والبحث الكمي من الجامعة نفسها في العام ٢٠٠٦. قام بعدد كبير من الدورات التدريبية في مهارات التفكير النقدي والإبداعي وصياغة البحث العلمي ومهارات الإدارة المتقدمة.

لا تفوت أي شيء!

ترك في النشرة الإخبارية لاطلاعك على الأحداث القادمة والتحديثات