أمينة السلاوي

أمينة السلاوي - المغرب

الخدمات الإنسانية والمدنية - 2014
السيدة أمينة السلاوي ولدت عام ١٩٦٠ في مدينة الدار البيضاء بالمغرب، وقد مكّنها طُموحهُا وحسُّها الإبداعي من الانخراط في العمل الجمعوي منذُ سنوات.

تَعتبر السيدة أمينة السلاوي أن بلدها يتوفّر على إمكانياتٍ بشريةٍ هائلة تتميّزُ بثقافةِ التسامحِ والانفتاحِ على الآخر حيثُ لا يجب عرقلةُ أيُ عملٍ من شأنهِ أن يدفعَ البلاد إلى الأمام. وترى أن المغرب لا يتوانى في تشجيع حاملي المبادرات الطموحة، إلاَّ أن البلد ليست لديه الجرأة الكافية للاستثمار في المجالات ذات الحاجيات والانتظارات الكبيرة والملحّة كمجال الصحة.

قامت السيدة أمينة السلاوي في التسعينات بالدفع بمسار 'الودادية المغربية للمعاقين"، وهي أوّلُ جمعيةٍ مغربيةٍ أخذت على عاتقها الدفاع عن حقوق الأشخاص ذوي الحاجات الخاصة. وتنامت أنشطةُ الجمعية، إذْ تحوّلت إلى مقاولة إجتماعية، تُطوّرُ خدماتها الصحية والاجتماعية باعتمادها على التمويل الذاتي دون أي دعمٍ ماديٍ مباشر من الدولة.

لا يزال المركز الإستشفائي "نور" التابع لمجموعة الودادية المغربية للمعاقين والذي دشّن عام ٢٠٠١، المركز الوحيد في المغرب الذي يقدّم خدمات إستشفائية كاملة في الترويض والتأهيل الطبي باعتبارها خدمات صحية ضرورية لتأهيل الأشخاص ذوي الحاجات الخاصة من أجل ضمان استقلاليتهم. وبذلك يتمكّن المركز بالتكلّف بمصاريف علاج ٣٠ في المئة من مرضاه.

السيدة أمينة السلاوي هي اليوم رئيسة مجموعة "الودادية المغربية للمعاقين" والتي تجمعُ العديدَ من الفعاليات المختلفة تهدف إلى "النهوض بإدماج الأشخاص في وضعية هشاشة وإعاقة في المجتمع المغربي عبر خلق خدمات ومنتجات ذات وقع إجتماعي قوي" على هذه الفئة.

لم تتخلى السيدة أمينة السلاوي عن الأنشطة الاجتماعية والترافعية للجمعية بحكم أهميتها في المغرب، لكنها أدخلت مجموعة الودادية المغربية للمعاقين في قطاعات جديدة تتسم بالإبداع وذات إمكانيات هائلة (القطاع الطبي الاجتماعي والتكوين وصناعة الملابس الجاهزة والصناعات الحرفية) مراهنة في ذلك على المهنية وإعطاء القدوة والمثال.

لا تفوت أي شيء!

ترك في النشرة الإخبارية لاطلاعك على الأحداث القادمة والتحديثات