أمـل الباشا

أمـل الباشا - اليمن

المرأة العربية الرائدة - 2014
السيدة امل محمد عباس الباشا، يمنية من مواليد عام ١٩٢٦، حاصلة على بكالوريوس في العلوم السياسية من الجامعة الأميركية في القاهرة وليسانس في القانون من جامعة الملكة أروى في اليمن ودبلوم دراسات عليا في الإدارة العامة من المعهد الوطني للعلوم الإدارية ودبلوم دراسات عليا في الدراسات ومناهج البحث النسوية من جامعة صنعاء وماجستير التنمية والنوع الاجتماعي من جامعة صاصكس، انكلترا عام ٢٠٠٠.

عملت رئيسة قسم العلاقات الاقتصادية الدولية في وزارة الاقتصاد والتموين والتجارة عام ١٩٨٩ ثم رئيسة قسم العلاقات الخارجية في وزارة الصناعة ١٩٩٢، ثم التحقت بالبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة كضابطة برامج حتى عام ١٩٩٩، ثم عملت مستشارةً للجنةِ الدولية للصليب الأحمر، في عام ١٩٩٩، شاركت في تأسيس منتدى الشقائق العربي لحقوق الإنسان، للدفاع عن حقوق الانسان وخاصة النساء، وعُيّنت مستشارة ومنسقة إقليمية لمنطقةِ الشرقِ الأوسط وشمالْ إفريقيا للتحالفِ الدولي للمحكمةِ الجنائية الدولية بين عامي ٢٠٠٤ - ٢٠٠٨. حالياً ترأس منتدى الشقائق، ومنتسبة إلى مؤسسة لُقمان للمحاماة والاستشارات القانونية.

أدارت برامج توعوية، تدريبية ودفاعية،وإطلاق حملات وبيانات ضد انتهاكات حقوق الانسان عامةً، تطال النشطاء والناشطات والإعلاميين والمعارضين السياسيين خاصة، تشمل العنف والاعتقال التعسفي والاختطاف والإخفاء القسري والتعذيب والملاحقات الأمنية والقضائية، وتعرضت للتهديد بالقتل وخطف أبنائها، واقتحام منتدى الشقائق والعبث بمحتوياته عام ٢٠٠٧، في إثِرِ عرضها تقرير منظمات المجتمع المدني لواقع التعذيب في اليمن أمام لجنة مناهضة التعذيب التابعة للأمم المتحدة في جنيف.

حصلت على عدد من الجوائز وشهادات التقدير، مُنِحَتْ عام ١٩٩٨ لقبْ الأمِ المثالية وإحدى أهم عشر نساء من قبل اتحاد نساء اليمن، ومُنِحَتْ لقبْ "شخصية عام ٢٠٠٧" ودرعِ المؤسسةِ من مؤسسة السعيد للثقافة والعلوم، واختارتها صحيفة YemenToday إحدى النساء اليمنيات المؤثرات، عدد ابريل عام ٢٠٠٨، وحصلت على شهادةَ تقديرٍ لدورها التنويري والتحديثي من مؤسسة العفيف الثقافية عام ٢٠٠٩، ومنحتها مؤسسة بيتِ الشعرِ اليمني شهادةَ تقديرٍ وجائزة إيقونةِ الشعرِ من الدرجةِ الأولى عام ٢٠١٠، ومنحها الحزبُ الاشتراكي اليمني شهادةَ تقديرٍ للدورِ الريادي والمتميز في دعم قضايا النساء عام ٢٠١٣، وكرّمتها اللجنةُ الوطنيةُ للمرأة بشهادة تقدير في مارس عام ٢٠١٤.

لا تفوت أي شيء!

ترك في النشرة الإخبارية لاطلاعك على الأحداث القادمة والتحديثات