جمانة عودة

جمانة عودة - فلسطين

الخدمات الإنسانية والمدنية - 2015
 الدكتورة جمانة عودة الحائزة جائزة نوبل للطفولة لعام ٢٠٠٨، إحدى أبرز الناشطات في مجال الطبّ والصحّة والعمل المجتمعي والإنساني وحقوق الطفل في فلسطين. اختصّت في طبّ الأطفال، وقامت بتأسيس مركز "الطفل السعيد" الفلسطيني، في عام ١٩٩٤ في رام الله – فلسطين، وتديره، وهو الأول في نوعه في تقديمه خدمات للأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصّة ولعائلاتهم.

ساهمت في تأسيس اتحاد لجان الإغاثة الفلسطينية والمجلس الفلسطيني لخدمات الطوارئ، وشغلت منصب رئيسة اتحاد لجان الإغاثة الطبيّة الفلسطينية التي تعنى بإيصال الخدمات الطبيّة إلى القرى والمجتمعات النائية في الضفّة الغربية وقطاع غزّة. كما ساهمت في إطلاق مؤسسة "جذور" للإنماء الصحّي، ورأست جمعيّة "أطبّاء من أجل حقوق الإنسان" في فلسطين. عملت كطبيبة رئيسة في مستشفى "كاريتاس" للأطفال في بيت لحم، وطبيبة أطفال في مستشفى "المطلع" في القدس. تشغل حالياً منصب مستشار زائر في كلّية الصحّة العامّة في جامعة هارفرد الأميركية وهي عضو في الكلّية الملكية البريطانية لأطبّاء الأطفال وصحّة الطفل في لندن، وكانت قد فازت بجائزة "بطل الإنسانية" ٢٠١٣، التي تنظّمها مؤسسة Aidex في بروكسل، تقديراً لإنجازاتها في هذا المجال.

عملت كمستشارة للعديد من المؤسسات المحلّية والعالمية، "مرام" للصحّة المجتمعية، منظّمة إنقاذ الطفل والتعاون السويسري والصليب الأحمر الأسترالي، وأوكسفام والمركز الدولي للأبحاث التنموية في كندا، والعون الطبي فلسطين – بريطانيا ولجنة التعاون البلجيكية في القدس، وجمعيّة المساعدات الشعبية النروجية. كما عملت مع اليونسف في المشروع الوطني لتحسين نوعية الرعاية الطبيّة المقدّمة للأطفال الفلسطينيين. أدّت دوراً هامّاً كخبيرة في تقويم مجموعة من مشاريع برنامج غزّة للصحّة النفسية، وشاركت كخبيرة في أكثر من مائة وعشرة مؤتمرات دولية وورشات عمل والعديد من المنابر العلمية المتخصصة، منها المساهمة في الدراسات السيكولوجية عن التأثير السلبي للاحتلال الإسرائيلي في صحّة الأطفال والشباب الفلسطيني. كما لها العديد من المقالات، نُشرت  في صحف ومجلّات محلّية وعالمية.
  

لا تفوت أي شيء!

ترك في النشرة الإخبارية لاطلاعك على الأحداث القادمة والتحديثات