عزة عبد الحميد

عزة عبد الحميد - مصر

الخدمات الإنسانية والمدنية - 2016
السيدة عزة عبد المجيد الجدّة لثلاثة أطفال كرست حياتها في التطوع لخدمة المجتمع، طوال أكثر من عشرين عاما، لتقديم حياة أفضل للأطفال والشباب الأقل حظا. مدفوعة بشعورها بالمسؤولية حيال مجتمعها وقدرتها على تحديد حاجاته، ورغبتها القوية في العمل على إيجاد حلول جذرية، استطاعت أن تطور مشروعين يعد كلاهما إنجازا ضخما في مجاله.

بدأت رحلتها في العمل التطوعي بجمع التبرعات لدعم الأطفال الذين يعانون ضعف السمع، وبالقراءة للطلّاب المكفوفين وزيارة الأطفال الأيتام. عام ١٩٩٧، أسست جمعية "نداء" لإعادة تأهيل الأطفال الذين يعانون اضطرابات التواصل الحسيّ، وشغلت منصب رئيسة الجمعية (متطوعة متفرغة) أكثر من عشر سنوات.

آمنت وفريقها، الذي كان يتكون من ثلاثة أعضاء وصار يضم الآن ٤٥ عضوًا، بأنه يمكن المرء «الوصول إلى ما هو بعيد المنال»، لذا قررت أن توسع خدمات "نداء" لتشمل الأطفال الصم المكفوفين والذين كان يتم تصنيفهم أطفالا متخلفين عقليًا. وعام ٢٠٠٢ أنشأت "نداء" أول وحدة للصم والمكفوفين في مصر. في ٢٠٠٨، قادتها حماستها الى مساعدة مجموعة أخرى من الأطفال والعمل على إحداث تغيير في حياتهم وتأسيس جمعية «وطنية» لتطوير دور الأيتام، بهدف تلبية الحاجة الملحة الى إصلاح دور الرعاية في مصر. وكان شعارها عندما بدأت رحلة "وطنية": "النيات الطيبة وحدها لا تكفي"، لإيمانها الراسخ بأن القضايا الاجتماعية لا يمكن حلها إلا بالعلم والمعرفة.

شاركت "وطنية" بنجاح وزارة التضامن الاجتماعي في وضع معايير الجودة على المستوى القومي في مصر. وفي يونيو ٢٠١٤، أصدرت وزارة التضامن الاجتماعي قرارا وزاريًّا يلزم جميع دور الأيتام في مصر تطبيق معايير الجودة، وجاء القرار نتيجة لسعي حثيث من "وطنية" والوزارة، جنبًا إلى جنب مع المنظمات المحلية والدولية الأخرى.

وجدير بالذكر أن "وطنية" اختيرت واحدة من أفضل ٦ ممارسات على مستوى العالم بين ٤٠٠ ممارسة تم تقديمهما من ٩٥ دولة، خلال الدورة العاشرة لجائزة دبي الدولية لأفضل الممارسات في مجال تحسين ظروف المعيشة، والتي نظمتها حكومة دبي بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشريةعلى مدى الأعوام الثمانية الماضية.

ولإيمانها بأهمية إشراك أصحاب القضية وذوي المشكلة في اجتراح الحل، يضم اليوم فريق عمل "نداء" اثنين من ضعاف السمع، وفريق «وطنية» ثلاثة من الشباب الأيتام.

لا تفوت أي شيء!

ترك في النشرة الإخبارية لاطلاعك على الأحداث القادمة والتحديثات