الحسين بن طلال

الحسين بن طلال - الأردن

جائزة القائد التاريخي - 2017
سيبقى جلالة المغفور له بإذن الله الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه، باني الأردن الحديث، محفورًا بذاكرة الأردنيين بوصفه قائدًا تمكّن بحكمته من قيادة المملكة خلال أوقات الصراع والاضطرابات، وجعلها واحة للسلام والاستقرار والاعتدال في منطقة الشرق الأوسط. ويتذكر الأردنيون جلالة المغفور له بإذن الله بوصفه مُلهمًا وصانعًا لبيئة الانفتاح والاعتدال والتسامح في المملكة.

خلال سنوات حكمه العديدة والمليئة بالأحداث، عمل جلالة الملك الحسين بجد من أجل بناء المملكة وتطويرها والارتقاء بمستوى معيشة المواطنين. وفي بداية حكمه، انصبّ تركيز جلالته على بناء اقتصاد وبنية تحتية صناعية لتكون مكمّلا للتطوّرات والتحسينات التي أراد جلالته تحقيقها في مستوى معيشة شعبه.

على الصعيد الإنساني، فإن الأرقام تتحدث عن إنجازات الملك الحسين. لطالما آمن أن الإنسان أغلى ما نملك، ولذلك، فقد شجّع طوال سنوات حكمه جميع المواطنين، بما في ذلك أولئك الأقل حظًا وذوي الإعاقة والأيتام، على تحقيق المزيد خدمةً لأنفسهم ولوطنهم.

وخلال فترة حكمه التي قاربت خمسة عقود، نذر الملك الحسين، طيب الله ثراه، نفسه لتحقيق السلام في منطقة الشرق الأوسط. وفي أعقاب حرب عام ١٩٦٧ بين الدول العربية وإسرائيل، كان لجلالته دور رئيس في صياغة قرار مجلس الأمن الدولي رقم ٢٤٢، والذي دعا إسرائيل إلى الانسحاب من الأراضي العربية المحتلة خلال حرب عام ١٩٦٧ مقابل التوصّل إلى اتفاق للسلام. كما اضطلع جلالته بدور محوري لعقد مؤتمر مدريد للسلام عام ١٩٩١، وفي توفير مظلّة للفلسطينيين، بغية مناقشة مستقبلهم، كجزء من وفد أردني-فلسطيني مشترك.ساهم التزام جلالة المغفور له بإذن الله بالديمقراطية إلى تمهيد الطريق وجعل الأردن مثالًا يُحتذى في جميع أرجاء المنطقة. وتحظى المملكة باحترام المجتمع الدولي بوصفها الدولة التي تتمتع بأفضل سجل لحقوق الإنسان في المنطقة.

تزوج جلالة الملك الحسين جلالة الملكة نور في الخامس عشر من شهر يونيو عام ١٩٧٨، ورزقا من الأبناء حمزة وهاشم، ومن البنات إيمان وراية. كما أن لجلالته ثلاثة من الأبناء هم جلالة الملك عبدالله الثاني وسمو الأمير فيصل وسمو الأمير علي، وخمس بنات هنّ الأميرات عالية وزين وعائشة وهيا وعبير حصيلة ثلاث زيجات سابقة.
عندما وافت جلالته المنية في السابع من شباط عام ١٩٩٩، كان حينها الزعيم الأطول حكمًا في العالم. وجلالته الحفيد الأربعون للنبي محمد، صلى الله عليه وسلم، ما أكسبه أهمية كبيرة في جميع أرجاء العالمين العربي والإسلامي.

لا تفوت أي شيء!

ترك في النشرة الإخبارية لاطلاعك على الأحداث القادمة والتحديثات