هلال ومارغريت الساير

هلال ومارغريت الساير - الكويت

تقدير خاص - 2015

أسّس الدكتور هلال الساير وزوجته مارغريت "الجمعية الكويتية لرعاية الأطفال في المستشفى" في عام 1989، لتوفير الدعم النفسي والاجتماعي للأطفال المرضى ومساعدتهم وأهاليهم للتأقلم مع ضرورة وجودهم في المستشفى. وكانت الجمعية قد أطلقت دبلوم دراسات عليا في حياة الطفل في جامعة الكويت، وكانت تقوم بتعيين حاملات هذا الدبلوم في مستشفيات حكومية هامّة في دولة الكويت، فلاحظوا، من خلال عملهم هذا، النقص في الخدمات التي تقدّم للأطفال المصابين بمرض السرطان. وتبعاً لذلك، عملت على إيجاد طريقة لمساعدة هؤلاء الأطفال وأهاليهم في تلك الأوقات العصيبة، وشكّل الطفل عبدالله، والذي كان يعاني ورماً في الخلايا العصبية حين كان في الرابعة من عمره، مصدر إلهام لكلٍّ من الدكتور هلال وزوجته مارغريت، إذ لجأت والدته إليهما طلباً للمساعدة حتى يتسنّى لها فرصة رعاية طفلها في البيت، فتمكّنا من توفير اختصاصيين للمساعدة في التحكّم بألم الطفل وأعراض مرضه، ما جعله يتمكّن من اللعب والاستمتاع كباقي الأطفال في أيامه الأخيرة، والرحيل بسلام في منزله وفي أحضان والدته محاطاً بعائلته. كان هذا الطفل بمنزلة حافز دفع كلّاً من الدكتور هلال وزوجته الى تأسيس مركز مختصّ بالعناية التلطيفية للأطفال، حمل اسم "عبدالله"، على أن يكون مجانيّاً ومتاحاً لجميع الأطفال الذين يعانون أمراضاً مهدّدة لحياتهم. د.هلال الساير هو رئيس مجلس إدارة الجمعية الكويتية لرعاية الأطفال في المستشفى، ورئيس مجلس الإدارة والمدير الطبّي لمستشفى بيت عبدالله لرعاية الأطفال، وشغل أيضاً منصب عميد كلّية الطب في جامعة الكويت ومنصب وزير الصحّة سابقاً، وهو حاليّاً رئيس مجلس الإدارة في كلٍّ من جمعية الهلال الأحمر الكويتي ومعهد دسمان للسكري. مارغريت الساير هي  مؤسسة للجمعية الكويتية لرعاية الأطفال في المستشفى. درّست علم الأحياء وعملت على مدار خمسةٍ وعشرين عاماً على تأسيس  وتطويرها، وتمكّنت في خلال العشر سنوات الماضية، من نشر الوعي في الكويت والشرق الأوسط، حول ضرورة توفير الرعاية التلطيفية للأطفال، وكان أن تكلّلت جهودها هذه بافتتاح مستشفى بيت عبدالله لرعاية الأطفال رسمياً في عام 2012. للدكتور هلال ومارغريت الساير أربعة أولاد وستّة حفداء.

لا تفوت أي شيء!

ترك في النشرة الإخبارية لاطلاعك على الأحداث القادمة والتحديثات