هناء إدوار

هناء إدوار - العراق

المرأة العربية الرائدة - 2013
السيدة هناء إدوار، ناشطة في حقوق الإنسان والمرأة والديمقراطية لأكثر من أربعين عاماً.
 
 إحدى الأعضاء المؤسسين والأمين العام لجمعية "الأمل" غير السياسية وغير الطائفية وغير الربحية التي تمّ تأسيسها في العراق في العام ١٩٩٢، وهي تعمل على تحسين الظروف الاجتماعية والاقتصادية للشعب العراقي.

هناء إدوار، شريك مؤسس للجنة التنسيق في شبكة المرأة العراقية التي تتألف من أكثر من٨٠  منظمة نسائية في مختلف أنحاء العراق. وهي الى ذلك، شريك مؤسس للمبادرة المدنية للحفاظ على الدستور، التي فازت بدعوى قضائية أمام المحكمة الاتحادية العليا والتي أجبرت البرلمان العراقي على استئناف جلساته في أواخر العام ٢٠١٠.

وفضلاً عن كونها عضو في اللجنة التحضيرية العليا للمؤتمر الوطني العراقي واللجنة الرئاسية لـ "المجلس العراقي للسلام والتضامن."، تنشط هناء إدوار حالياً في مجلس إدارة "أسودا"، وهي منظمة غير حكومية مقرها العراق، تعمل على مواجهة العنف ضد المرأة.

شاركت هناء إدوار في الحركة الإنسانية لسنوات عديدة من العمل المتواصل في كردستان وبغداد. ونظرًاً لتمتّعها بخلفية قانونية، انصبّت جهودها على تعزيز حقوق المرأة ومنظمات المجتمع المدني، وقد ناشطت في هذين المجالين منذ أن كانت على مقاعد الدراسة. انضمت إلى جمعية المرأة العراقية في شبابها و قد تمّ توقيفها في العام ١٩٦٣. وبعد أن تمكنت من الفرار من السجن، انتقلت إلى ألمانيا حيث مثلّت رابطة المرأة العراقية في الاتحاد العالمي للنساء الديمقراطيات، لتتجه بعدها نحو لبنان ثم سوريا، حيث أضحت ناشطة بارزة في النضال ضد الدكتاتورية.

قادت إدوار حملات لا تحصى في سبيل المساواة بين الرجل و المرأة، وتعزيز دور المرأة في مناصب صنع القرار وفي العملية الدستورية.  في العام ٢٠١٠، عملت لمدة سنتين كجزء من فريق الخبراء المخوَّل صياغة قانون "الحماية من العنف الأسري في العراق". وفي العام ٢٠١١، نالت جائزة "شون ماكبرايد للسلام" من قبل المكتب الدولي للسلام لمساهماتها الحثيثة في النهوض بالديمقراطية وحقوق الإنسان ومواجهة العنف والحروب. في ديسمبر ٢٠١١، قامت بعثة الأمم المتحدة في العراق بمنحها شهادة تقدير "المدافع عن حقوق الإنسان".

تحمل إدوار شهادة البكالوريوس في الحقوق من "جامعة بغداد".

لا تفوت أي شيء!

ترك في النشرة الإخبارية لاطلاعك على الأحداث القادمة والتحديثات