فضلو خوري

فضلو خوري - لبنان

الإبداع العلمي والتكنولوجي - 2015
الدكتور فضلو خوري تسلّم عام ٢٠١٥، رئاسة الجامعة الأميركية في بيروت، ليصبح الرئيس السادس عشر لهذا الصرح الأكاديمي العريق. وقبل ذلك، كان أستاذاً محاضراً في دائرة أمراض الدم وطبّ السرطان في كلّية الطبّ في جامعة "إيموري" في الولايات المتحدة، وأستاذ "كرسي روبرتو سي غوازويتا" في الدائرة. كما شغل منصب العميد المشارك التنفيذي للأبحاث في الكلّية، ونائب مدير معهد "وينشب" للسرطان في جامعة إيموري. تتركّز اهتمامات د. خوري العلاجية على سرطان الصدر والرأس والعنق، وتشمل مجالات أبحاثه تطوير المقاربات الجزيئيّة والتشخيصية والعلاجية والكيميائية الوقائية، لتحسين مستوى الرعاية لمرضى السرطانات ذات الصلة بالتبغ. ويدرس فريق د.خوري آلية عمل مثبطات نقل الإشارات في سرطانات الرئة والمسلك الهضمي الهوائي. وهو إلى ذلك باحث  قدير في سرطان الجزيئيّات وكان أجرى أبحاثاً حاسمة عن العلاج الفيروسي للسرطان، وعن اعتماد العلاج الكيميائي كمرحلة أولى في علاج السرطان، وعن العلاج الاستهدافي للسرطانات المرتبطة بالتبغ.

طوّر د.خوري مقاربات علاجية استهدافية على مستوى الجزيئيّات لسرطان الرئة والرأس والعنق، تجمع بين مثبطات نقل الإشارة والعلاج الكيميائي. ورأسَ جهود الوقاية الكيميائية الرئيسة ضدّ سرطانات الرئة والرأس والعنق. كما أشرف على توظيف أكثر من تسعين أستاذاً في جامعة "إيموري" في خلال الأعوام الثلاثة عشر الماضية. وشارك في تأليف أكثر من ثلاثمئة ورقة بحثية خضعت للمراجعات الندّية، واستُشهد بأبحاثه أكثر من خمسة عشر ألف مرّة، ما منحه الدرجة السادسة والستين في فهرست "h-factorللاستشهادات البحثية. هو عضو منتخب في الجمعيّة الأميركية للتحقيقات العلاجية، ويحمل "رتبة زميل في المعهد الأميركي للأطبّاء وأيضاً زميل في الجمعيّة الأميركية لتقدّم العلوم.  أشرف د. خوري أو شارك في الإشراف على طلبات منح درّت أكثر من ثلاثين مليون دولار تمويلاً من المعاهد الوطنية للصحّة (في الولايات المتحدة) إلى جامعة "إيموري". كما كرّمه المؤتمر الطبّي للشرق الأوسط بجائزة "ناجي صهيون" التذكارية  لعام ٢٠٠٦. انتخب عضواً في الأكاديمية اللبنانية للعلوم، وحاز جائزة "ريتشارد وهند روزنتال" من الجمعيّة الأميركية لأبحاث السرطان لعمله الرائد في مجال سرطان الرئة والمسلك الهضمي الهوائي. 

تتركّز أبحاث د. خوري حاليّاً على استهداف مسارات إشارات الاستمرار على قيد الحياة في سرطانات الرئة والجهاز الهضمي الهوائي.

لا تفوت أي شيء!

ترك في النشرة الإخبارية لاطلاعك على الأحداث القادمة والتحديثات